عدد الزيارات: 9041529

عدد الزوار: 567545

المتواجدون الآن: 15

 «  نيسان 2014  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930 

نهاد جندية ..أسير منذ الطفولة

 الأحد 19 أيار 2013 3:42 مساءً
شارك         

المصدر: غزة –أحرار ولدنا


نهاد جندية اعتُقل وهو طفل؛ لم يتجاوز السادسة عشرة من عمره، إلا أن إدارة السجن تعاملت معه كما تتعامل مع الكبار؛ في انتهاكٍ واضحٍ لـ"اتفاقية حقوق الطفل" و"اتفاقية جنيف الرابعة"؛ وحكمت عليه بالسجن لمدة 26 عامًا .
"جندية" اعتقل بتاريخ 13-7-1989 في فلسطين المحتلة عام 1948، ووجهت له تهم بقتل جنود "إسرائيليين, أمضى أكثر من نصف عمره خلف أقبية سجون الاحتلال.
 ولد نهاد يوسف جندية (39عاماً), شرق مدينة غزة بحي الشجاعية, في السادس من شهر يناير –كانون ثاني- من عام ألف وتسعمئة وثلاثة وسبعين, ليكون الأخ الأصغر لخمسة ذكور وسبع بنات.
في سن السادسة  كان جندية ضمن تلاميذ مدرسة "حطين" يحمل كتاباً ملوناً بأطياف الحرية, كلما فتح  كتاب الطفولة يبصر بين صفحاته صورة الوطن الجريح, فلا يملك إلا أن ترتقي صفحات العز بحرية الوطن.
وتمضي الأيام ويتلقى "نهاد" تعليمه الإعدادي في مدرسة الفرات في الحي نفسه, ليكُبر على مقاومة الاحتلال. لم تكد تلتهب شرارة انتفاضة 1987, حتى اخذ "نهاد" يصول ويجول في كل ساحات الفداء والعطاء, هنا يرشق الحجارة , وهناك يشعل الإطارات.
وبعد مرور عامين على انتفاضة 1987 المباركة, كانت هناك مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والمواطنين في "حي الشجاعية" استشهد خلالها صديقه الشهيد "عاطف عليان جندية", فقرر "نهاد " ورفيق دربه الأسير "محمد محمود حمدية" أن ينتقما ويثأرا لدماء الشهيد "عاطف".
بعد اتخاذ قرار الانتقام من الاحتلال الاسرائيلي, بتاريخ 13-7-1989, بدأ التنفيذ في اليوم نفسه بأن يقوم نهاد ورفيق دربه الأسير محمد بعملية داخل فلسطين المحتلة، وأن يقتلا أحد الصهاينة.   
استقرت ساعة الصفر لدى الأسير "نهاد " في منطقة  "قان يبنا" داخل أراضي الـ48، وقتلا أحد الصهاينة بالسلاح الأبيض. وأثناء انسحابهما إلى القطاع، انتشرت قوات كبيرة من الشرطة "الإسرائيلية" وحواجز تفتيش، وتم القبض عليهما لوجود آثار دم القتيل الصهيوني على لباسهم.
لم يتجاوز عمر "جندية" السادسة عشر حين تنفيذ العملية البطولية واعتقاله من قبل جنود الاحتلال, فقد كان مقدم أوراقة الثبوثية للحصول على "هوية الشخصية" التي لم يستلمها بعد. 
وبعد التحقيق القاسي من الشبح والتعذيب، اعترف "جندية" بتنفيذه العملية, فقام الاحتلال،  وبعد عدة محاكمات تم تأجيلها حتى اكتمل عمره إلى 18 سنة، باصدار الحكم 30سنة + 6 شهور. وبعد ذلك تم استئناف الحكم وخفض له 5 سنوات من الحكم الأصلي، وأصبح الحكم حالياً 25 سنة + 6 شهور.
وشكل خبر اعتقاله صدمه كبيرة جدا على عائلة, حيث مكث والده فترة قصيرة بعد اعتقاله وهو يبكي على ابنه ثم توفي. وبعد فترة من الزمن توفيت والدة الأسير أيضا، والحسرة تحرق قلبها على فلذة كبدها, وكما تم نسف منزلهم المكون من أربعة طوابق بعد اعتقاله مباشرة بتاريخ 19-7-1989.
لم يتمكن الأسير جندية طوال فترة اعتقاله الـ 24, من رؤيته أفراد عائلته, والأمر الأصعب على الأسير في سجنه, انهم يعرفون ملامحه طفلا لم يتجاوز "16عاماً"   والآن هو يبلغ من العمر " 39" عاما.
يعتبر نهاد من الأسرى القدامى في سجون الاحتلال، حسب إحصاء صادر عن وزارة الأسرى، ومن أقدم 26 أسيرا من أسرى قطاع غزة لدى الاحتلال الصهيوني.
امضى نهاد جندية 24 عاماً في سجون الاحتلال "الإسرائيلي".. تعاملت إدارة السجن معه منذ اعتقاله، كما تتعامل مع باقي الأسرى في انتهاك واضح, ومنع من زيارة الأهل لمده تزيد عن  8 سنوات بحجج أمنية واهية.






Designed and Developed by

Xenotic Web Development